التحديات الفلاحية في المغرب: حوار متوقف ومطالب مستجدة

BOUAGGAD Mohamed
اقتصاد
BOUAGGAD Mohamed3 يناير 2024آخر تحديث : منذ شهرين
التحديات الفلاحية في المغرب: حوار متوقف ومطالب مستجدة

في ظل خروج موظفي عدة قطاعات للاحتجاج وتقديم مطالب معلقة لسنوات، تسلط الضوء هذه المقالة على موقف الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي في المغرب، حيث تعلن مطالب الشغيلة الفلاحية وتدعو إلى حوار جاد ومثمر.

في الوقت الذي تؤكد فيه وزارة الفلاحة استعدادها للحوار، يرى الناطق باسم الجامعة أن الحوار الحالي يكون مجرد شكل دون أن يكون له تأثير فعّال على أوضاع الشغيلة الفلاحية. يطالبون بتنفيذ التزامات الوزارة السابقة، ويشير إلى استمرار التوتر في هذا القطاع.

المقال يسلط الضوء على مشكلات الحوار الاجتماعي في القطاع الفلاحي ويستعرض المطالب الملحة، مع التأكيد على أن التوافق حول بعض الاتفاقيات لا يزال عالقًا. كما يبرز المسؤولية التي تتحملها الحكومة في حل هذه التحديات الفلاحية.

تطالب الجامعة بفحص تفاصيل مشروع إعادة هيكلة المصالح الخارجية للقطاع وتوزيع الخدمات بشكل عادل، إلى جانب وضع حد لانتهاكات الحريات النقابية. ينتهج المقال لمطالب واقعية وضرورية لتحسين ظروف العمل في القطاع الفلاحي المغربي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.