السيد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة يزور “مؤسسات الريادة” بسيدي افني

عتيقة الخباب
2024-01-19T12:35:24+03:00
تعليممجتمع
عتيقة الخباب19 يناير 2024آخر تحديث : منذ شهر واحد
السيد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة يزور “مؤسسات الريادة” بسيدي افني

قام السيد شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، يومه الخميس 18 يناير 2024، بزيارة لمجموعة مدارس القادسية، بإقليم سيدي إفني، بجهة كلميم واد نون، وهي مدرسة منخرطة في مشروع “مؤسسات الريادة”، والذي يندرج في إطار تفعيل رزنامة مشاريع تنزيل خارطة الطريق 2022-2026، التي تعمل على رسم معالم المدرسة العمومية المنشودة وفق مقاربة تشاركية تستجيب لانتظارات التلميذات والتلاميذ وأسرهم والأطر التربوية.

FB IMG 1705620440840 - Media 7 tv
FB IMG 1705620433723 - Media 7 tv
FB IMG 1705620422690 - Media 7 tv
FB IMG 1705620416019 - Media 7 tv

ويعتمد هذا المشروع على مجموعة من الطرائق البيداغوجية الحديثة، من بينها مقاربة التدريس وفق المستوى المناسب “TaRL” كمقاربة علاجية، ومقاربة “التدريس الصريح” كمقاربة وقائية، والتي يتم تنظيم دورات تكوينية حول المبادئ الأساسية المؤطرة لها، عبر مختلف الأكاديميات الجهوية، لنجاعتها من خلال التجارب الدولية، وكذا في إطار التجريب ببلادنا خلال بداية هذه السنة الدراسية، مما يستوجب تسريع توسيع هذه التجربة وتعميمها، ومواءمتها مع خصوصيات كل مؤسسة ومجالها ومحيطها والمستوى السوسيو اجتماعي للتلميذات والتلاميذ، مع الاهتمام بالمنحدرين منهم من الوسط القروي.وخلال هذه الزيارة، عاين السيد الوزير جانبا من الحصص الدراسية، والتجهيزات الرقمية والدراسية التي تم توفيرها لتنزيل هذه التجربة الرائدة لمشروع مؤسسات الريادة، والهادفة لتجويد التعلمات وتحقيق الأثر داخل الفصول الدراسية وفق أساليب جديدة في التدريس. كما شكلت مناسبة التقى فيها السيد شكيب بنموسى الأطر التربوية والإدارية والتلميذات والتلاميذ بالمؤسسة، والذين عبروا عن فخرهم وتثمينهم لهذا المشروع الذي يحقق أثرا إيجابيا ملموسا على التعلمات. وتجدر الإشارة أنه سيتم توسيع تجربة مؤسسات الريادة إلى 2000 مؤسسة ابتدائية كل سنة، وذلك في أفق تعميمها على جميع المؤسسات الابتدائية بحلول سنة 2026، كما ستنطلق هذه التجربة بعدد من الثانويات الإعدادية، انطلاقا من الدخول المدرسي المقبل 2024/2025.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.