في أجواء حسانية بامتياز افتتاح موسم طانطان السنوي في دورته السابعة عشرة

حمزة الزهري
غير مصنف
حمزة الزهري27 يونيو 2024آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
في أجواء حسانية بامتياز افتتاح موسم طانطان السنوي في دورته السابعة عشرة

بدأت مساء أمس الأربعاء فعاليات الدورة السابعة عشرة لموسم طانطان في ساحة السلم والتسامح بمدينة طانطان. ينظم هذا الموسم مؤسسة “ألموكار” برعاية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ومن المقرر أن تستمر الفعاليات حتى 30 يونيو الجاري تحت شعار “موسم طانطان: 20 عامًا من الصون والتنمية البشرية”.

تميز حفل الافتتاح للنسخة الحالية من موسم طانطان بحضور محمد فاضل بنيعيش، رئيس مؤسسة “ألموكار”، وعمرو حمدة، عامل إقليم طانطان بالنيابة، بالإضافة إلى عبدالله القبيسي، مدير جناح الإمارات العربية المتحدة في الموسم، ومحمد المهيري، مدير سباقات الإبل والمحالب والمزاينة في الموسم. كما حضر الحفل رؤساء مصالح خارجية ومنتخبين وشخصيات مدنية وعسكرية، لافتتاح الخيام الموضوعية المغربية والإماراتية في ساحة السلام والتسامح.

تضم الفعاليات جناح الخيام الموضوعية وجناح دولة الإمارات العربية المتحدة وجناح “قرية دار الصانع” الذي يمثل الجهات الجنوبية الثلاث للمملكة، بالإضافة إلى خيمة وكالة الجنوب. وتشمل الفعاليات عروضًا للهجن والفروسية التقليدية “التبوريدة”، وموكبًا تقليديًا للجمال يعكس ثقافة الرحلة.

بعد ذلك، قام محمد فاضل بنيعيش وعمرو حمدة بفتح المعرض التشكيلي السنوي الخامس في قاعة العروض بجماعة طانطان. ينظم هذا المعرض جمعية أصدقاء متحف الطنطان تحت شعار “ألوان إفريقيا”.

أعرب السيد بنيعيش في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء عن تميز النسخة الحالية من موسم طانطان بتنظيم ملتقى ثقافي حول الثقافة الحسانية بمشاركة خبراء من عدة دول، وهذا الملتقى يعقد لأول مرة. كما يتضمن الموسم الملتقى الاقتصادي الذي ينظم سنويًا، وكرنفالًا مشابهًا للأعوام السابقة، بالإضافة إلى خيمة شعرية خلال الأمسية الختامية للمموسم طانطان. وعبر عن أمله في أن تكون فعاليات موسم طانطان في مستوى تطلعات السكان، مؤكدًا التزامهم بتطوير الموسم والحفاظ على التراث الحساني.

من جانبه، أشار السيد القبيسي إلى أن موسم طانطان يشكل محطة هامة بالنسبة لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث في التعبير عن التراث الإماراتي والترويج له. وأوضح أن دولة الإمارات تشارك بمجموعة كبيرة من التراث الشعبي والعناصر المعنوية التي تشترك مع تراث طانطان والمناطق الصحراوية، مثل تربية الإبل والفنون الشعبية والشعر وغيرها من عناصر التراث.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.