موريتانيا تمنح المغاربة الخضر والفواكه على طبق من ذهب بعد منع استيراد المنتجات المغربية خلال شهر رمضان

حمزة الزهري
غير مصنف
حمزة الزهري12 فبراير 2024آخر تحديث : منذ أسبوعين
موريتانيا تمنح المغاربة الخضر والفواكه على طبق من ذهب بعد منع استيراد المنتجات المغربية خلال شهر رمضان

أعلنت الحكومة الموريتانية عن قرار جديد يؤثر على نوعية الواردات التي تستقبلها البلاد، حيث تقرر عدم استيراد الخضروات من الخارج خلال شهر رمضان المقبل، وهذا القرار يستهدف بشكل رئيسي الصادرات المغربية.

من المتوقع أن يؤثر هذا القرار سلباً على صادرات الخضروات المغربية إلى موريتانيا، مما سيجبر المنتجين المغاربة على إعادة تسويق محاصيلهم في السوق المحلية.

تتوقع أن يؤدي هذا القرار إلى انخفاض أسعار الخضروات في المغرب، مما يتيح للمستهلكين المغاربة الحصول على الخضروات بأسعار مناسبة.

في الآونة الأخيرة، شهدت الأسواق المغربية انخفاضاً حاداً في أسعار الخضروات، بعد أن كانت مرتفعة لعدة أشهر، مما أثار قلق العديد من الأسر وشكواهم بشأن التضخم.

لاحظ المواطنون تأثير هذا الانخفاض الإيجابي على مشترياتهم الأسبوعية، حيث أصبحت الخضروات الأساسية متاحة بأسعار منخفضة للمستهلكين.

وأشارت مصادر مهنية إلى أن هذا الانخفاض في الأسعار هو “شامل هذه المرة”، وعلى الرغم من تباين الأسعار بين المناطق والأسواق وسلسلة التوريد وتدخل الوسطاء، فإنه يعتبر تحسناً كبيراً.

ووصلت أسعار البطاطس إلى 5 دراهم للكيلوغرام الواحد، والطماطم أيضاً، في حين استقر سعر الجزر عند 6 دراهم للكيلوغرام الواحد. وهذا يعني أن الخضروات الأكثر طلباً واستهلاكاً أصبحت في متناول المواطنين، وهناك تقديرات إيجابية حول الأسعار.

وقد أكد مسؤول في أكبر سوق جملة في المغرب واقع في مدينة إنزكان بمنطقة سوس-ماسة أن الأسعار انخفضت بشكل كبير في الأيام الأخيرة، حيث بلغ سعر الطماطم الحد الأدنى 0.83 درهم والحد الأقصى 2 درهم. أما سعر البطاطس فتراوح بين 1.43 درهم و2.86 سنتيم، وسعرأعتذر، ولكن لا يوجد معلومات محدثة عن قرار جديد لموريتانيا فيما يتعلق بخدمة كبيرة للمغاربة خلال شهر رمضان. قد يكون هذا الخبر مجرد افتراض أو معلومات غير مؤكدة. من المهم دائمًا التحقق من مصادر موثوقة للحصول على أخبار حديثة وموثوقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.