بالمغرب كرنفال بوجلود ثراث واحتفال شعبي “بعيد الأضحى”

البخاري لبنى
2024-06-21T00:55:41+03:00
فنمجتمع
البخاري لبنى21 يونيو 2024آخر تحديث : منذ شهر واحد
بالمغرب كرنفال بوجلود ثراث واحتفال شعبي “بعيد الأضحى”

مازالت مجموعة من المغاربة تتشبث بعدد من الموروثات عن الأسلاف خلال إحياء شعيرة عيد الأضحى، رغم أنها تظل حسب الباحثين في العلوم الشرعية مخالفة لتعاليم الشرع ومسيئة .

ومازال البعد الخرافي حاضرا لدى عدد من هؤلاء، بينها مسح الوجوه على باطن جلد الماعز والخروف، فضلا عن وضع نقطة من دماء الأضحية على جبين الرضع والأطفال الصغار ، رغبة في البركة والرزق وحفظا من العين، حسب ما يعتقده ممارسوها.

وتقوم مجموعة من الأشخاص بارتداء جلود الأضاحي خاصة جلود الماعز التي تذبح في العيد. و يشيع الاعتقاد، في الأوساط الشعبية المغربية والقروية في غالبيتها، بأنه إذا ضربهم بوجلود بظلف الأضحية، فإنه سيجلب لهم البركة بهذه الحركة ويُذهب عنهم النحس ويشفي المريض منهم.

وتأخذ استعدادات المجموعات الشبابية والإطارات الجمعوية النشطة في عددا من القبائل المغربية في سوس، حيزا مهما من الزمن يمتد لأسابيع وشهور من أجل إنجاح هذا “الطقس الاحتفالي” الذي يعتبرونه جزءا لا يتجزأ من الموروث المحلي، وينطوي على مجموعة من الدلالات الثقافية الأصيلة، ويمسك كل “بيلماون” بساق غنم أو ماعز، التي تشبه في حدتها قطعة خشبية أو عصا شرطي، ويأخذ في ضرب المتفرجين حوله. وهؤلاء يعتقدون بأن هذا الضربات تحل “البركة” إذا ما نزلت على ظهر أو ورك أحد ضحاياه.

وفي حين يراهن الشباب على الحفاظ على هذا “الموروث الأمازيغي”، فإن الأخير تطاله انتقادات حادة تعتبره من مخلفات ، وتربطه بمعتقدات الأمازيغ ما قبل الإسلام وبممارسات وثنية قديمة، وتزيد بعض الممارسات المرافقة لهذه الاحتفالات من حدة هذه الانتقادات التي يعتبرها بعض الممارسين والمهتمين “مرفوضة”، مؤكدين على طابعها “الفرجوي والمسرحي”.

ومن بين أبرز المناطق التي تشهد هذه الاحتفالات الشعبية الفلكلورية مدينة الدشيرة الصغيرة التي تقع بضواحي أكادير جنوب البلاد، إذ تعرف حضور آلاف الناس خلال أيام عيد الأضحى لمتابعة كرنفال بوجلود وما تصاحبه من احتفالات وطقوس تتميز بالفرجة والمرح وتقليد الشباب المتخفي بجلود الأضاحي لبعض الشخصيات والسخرية منها.

وعرفت هذه الاحتفالات المعروفة باسم بوجلود شهرة واسعة تعدت حدود البلاد، فصار يأتي السياح الأجانب خصيصا لحضور كرنفال بوجلود في مختلف المناطق بالمغرب، سيما جنوبه مثل أكادير وبعض المناطق الأمازيغية الأخرى، وشماله أيضا في مدينة وزان وغيرهما.

وبسبب هذه الممارسات التي انتشرت وباتت تفسد الاحتفال بكرنفال بوجلود في العديد من المناطق، أضحى الناس يخشون المشاركة في الاحتفالات أو حتى مشاهدتها، في حين أن آخرين يطالبون السلطات المحلية بمراقبة متقمصي شخصية بوجلود وأخذ بياناتهم الشخصية قبل الشروع في الاحتفال، حتى لا تتحول الفرحة إلى أحزان واعتداءات وتحرشات وإلى سلب لأموال الناس قسرا .

لا يشعلون النار

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.